إنحناء العضو الذكري: أسبابه وعلاجه

by | أبريل 29, 2022 | الصحة الجنسية, صحة الرجل

إحدى المشاكل التي يعاني منها الرجال هي انحناء العضو الذكري (القضيب) عندما يكون في حالة الانتصاب، وهناك درجات واتجاهات مختلفة من انحناء العضو الذكري، فقد يكون إلى أعلى أو الأسفل أو إلى اليمين أو إلى اليسار، ولكن لا بد من التشديد على أن هذا الانحناء هو في حالة الانتصاب، بمعنى أن انحناء العضو الذكري إلى أي اتجاه في حالة الارتخاء لا يصنف مرضاً ولا يستدعى التدخل الطبي، وإنما هو يعتبر أمراً طبيعياً.

سنتعرف في هذا المقال على انحناء العضو الذكري، وعن أسباب الانحناء وأسباب ضعف الانتصاب، بالإضافة إلى طرق علاج انحنائه، وجراحات إصلاحه.

ما هو انحناء العضو الذكري؟

انحناء العضو الذكري أو انحناء القضيب يعد نوع من أنواع التشوه في العضو الذكري، حيث أنه بدلاً من أن يكون مستقيماً فإنه يكون منحنياً في حالة الانتصاب.

إن انحناء القضيب قد يعيق العلاقة الزوجية أو يجعلها مؤلمة للزوجة، كما أنه في درجاته القصوى قد يمنع العلاقة الزوجية.

أسباب انحناء العضو الذكري:

إن تقوس العضو الذكري إما قد يكون خلقياً بمعنى أنه وجد منذ الولادة، أو أن يكون مكتسباً بمعنى أن يكون قد استجد بعد فترة سابقة كان العضو الذكري فيها مستقيماً:

• انحناء العضو الذكري الخلقي.

• انحناء العضو الذكري المكتسب.

● ما هي أسباب ضعف الانتصاب :

• تكرار الحقن الموضعي بالقضيب لعلاج ضعف الانتصاب.

• حالات الإصابة المباشرة.

• حالات كسر العضو الذكري، وهي إصابة تحدث نتيجة الضغط الشديد على العضو الذكري المنتصب أثناء العلاقة الزوجية أو غيرها مما يؤدي إلى انحناء شديد في أسطوانتي الانتصاب والذي يسبب كسر الغلالة البيضاء وهروب الدم منها.

• الجدير بالعلم أنه إذا لم يتم معالجة كسر العضو الذكري بصورة عاجلة فيحدث التئام لهذا الكسر بالتليف مما يؤدي إلى تقوس العضو الذكري أو انحناء القضيب.

علاج انحناء العضو الذكري :

• إن تقوس القضيب يستدعي العلاج الجراحي إذا كان فوق درجات معينة، ولكن يستثنى من ذلك الحالات المبكرة من التقوس البيروني المكتسب، حيث يمكن وصف أدوية قد تساعد على ازدياد التليف، وقد تساهم في تقليل معدل انحناء القضيب، وذلك خلال عام إلى عامين فقط من بدء انحناء القضيب المكتسب نتيجة مرض بيروني.

• أما إذا تجاوزت تلك المدة الزمنية، فإن ذلك الأمر يستدعى الإصلاح الجراحي، إذا تجاوز انحناء القضيب إلى أعلى ٤٠ درجة أو تجاوز تقوس العضو الذكري إلى أسفل ٣٠ درجة أو تجاوز انحناء القضيب إلى اليمين أو إلى اليسار ١٥ درجة.

• بالنسبة للأدوية الخاصة بعلاج مرض بيروني خلال عام إلى عامين، فإنها تنقسم إلى أدوية فموية أو يتم حقنها في تليف بيروني مباشرةً داخل العضو الذكري.

• نسب نجاح هذه الأدوية في علاج انحناء القضيب متواضعة لكن لا بأس من محاولة استخدامها فقط في العام الأول إلى الثاني من تليف بيروني انحناء القضيب المكتسب وليس الخلقي.

• أما عن الوسائل الجراحية لعلاج تقوس القضيب فهي الوسيلة الرئيسة والأساسية في علاج انحناء الذكر.

• وعند اختيار الوسيلة المناسبة لعلاج انحناء القضيب لا بد أولاً من التأكد من القدرة الجنسية، وإذا كان تقوس القضيب مصحوباً بضعف في الانتصاب فلا بد من علاج ضعف الانتصاب أولاً دوائياً، بحيث يتم اتخاذ القرار في نوعية جراحة تقوس القضيب إذا لم يستجب الضعف الجنسي للعلاج.

• إذا استجاب الضعف الجنسي للعلاج الدوائي فيتم علاج الحالة على أنها حالة انحناء القضيب فقط، أما إذا لم يستجب ضعف الانتصاب للعلاج الدوائي فيتم إجراء جراحة لعلاج كل من الضعف الجنسي وانحناء القضيب في آن واحد.

● ما هي جراحات إصلاح انحناء العضو الذكري :

١-  تقنية الشد لإصلاح انحناء القضيب.

٢- تقنية تدوير الجسمين الكهفيين لإصلاح تقوس العضو الذكري.

٣-  جراحة الشق والترقيع لمرض بيروني.

٤- جراحات إصلاح تقوس العضو الذكري مع علاج ضعف الانتصاب.

0 Comments