الصحة العالمية تنشئ آلية لتشارك لقاحات مضادة لجدري القرود

by | يونيو 17, 2022 | الأخبار, الأمراض

قالت منظمة الصحة العالمية إنّها بصدد إنشاء آلية جديدة لمشاركة اللقاحات لوقف تفشي مرض جدري القرود في أكثر من 30 دولة خارج أفريقيا.

وقد تؤدي هذه الخطوة إلى قيام وكالة الصحة التابعة للأمم المتحدة بتوزيع جرعات نادرة من اللقاح على الدول الغنية التي يمكنها تحمل تكاليفها.

بالنسبة لبعض خبراء الصحة، من المحتمل أن تُفوّت المبادرة فرصة السيطرة على فيروس جدري القرود في البلدان الأفريقية، حيث أصيب الناس لعقود من الزمن، وهو مثال آخر على عدم المساواة في توزيع اللقاح الذي شوهد أثناء جائحة فيروس كورونا.

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس إن الوكالة تعمل على تطوير مبادرة من أجل “الوصول العادل” إلى اللقاحات والعلاجات التي تأمل المنظمة بأن تكون جاهزة في غضون أسابيع.

وتم اقتراح الآلية بعد فترة وجيزة من إبلاغ بريطانيا وكندا وفرنسا وألمانيا والولايات المتحدة ودول أخرى عن مئات من حالات الإصابة بجدري القرود خلال الشهر الماضي.

ويعتقد أن لقاحات الجدري، وهو مرض مرتبط به، فعالة بنسبة 85 بالمائة تقريبا ضد جدري القرود.

وقال مدير منظمة الصحة العالمية في أوروبا هانز كلوغ، الأربعاء، إنه يشعر بالقلق من تدافع بعض الدول الغنية لشراء المزيد من اللقاحات دون الحديث عن شراء إمدادات لأفريقيا.

وحثّ كلوغ الحكومات على “التعامل مع جدري القرود دون تكرار أخطاء جائحة كورونا”، إلا أنه لم يستبعد احتمال أن تتلقى دول مثل بريطانيا، التي يوجد بها حاليا أكبر انتشار للمرض خارج أفريقيا، لقاحات من خلال آلية منظمة الصحة العالمية.

في الأيام الأخيرة، اكتشف العلماء الحمض النووي للفيروس في السائل المنوي لعدد من المرضى المصابين بجدري القرود في إيطاليا وألمانيا، بما في ذلك عينة تم اختبارها معمليا تشير إلى أن الفيروس الموجود في السائل المنوي لمريض واحد كان قادرا على إصابة شخص آخر والتكاثر.

وقالت كاثرين سمولوود، في إفادة صحافية، إنه من غير المعروف ما إذا كانت التقارير الأخيرة تعني أن فيروس جدري القرود يمكن أن ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي.

وأضافت: “ربما كان هذا شيئا لم ندركه بشأن هذا المرض من قبل. نحتاج حقا إلى التركيز على طريقة الانتقال الأكثر شيوعا ونرى بوضوح أن ذلك مرتبط بالتلامس”.

وأبلغت نحو 30 دولة عن أكثر من 1300 حالة إصابة بالمرض، معظمها في أوروبا، منذ أوائل مايو/ أيار. وتم تسجيل معظم الحالات بين المثليين من الرجال.

أثار تفشي المرض القلق لأن الفيروس نادرا ما يظهر خارج أفريقيا، حيث يتوطن، ومعظم الحالات الأوروبية لا تتعلق بالسفر إلى القارة.

ومع انتشار تفشي المرض، أوصت منظمة الصحة العالمية بتطعيم المخالطين للمرضى عن قرب ومنهم العاملون في مجال الرعاية الصحية، لكنها حذرت من أنها تشهد بالفعل اندفاعا لتخزين اللقاحات.

أسوشييتد برس، رويترز

0 Comments