شروط عامة يجب مراعاتها قبل إعطاء الدواء للطفل

by | سبتمبر 20, 2022 | أدوية

أحيانًا يصاب طفلك في أوقات متأخرة من الليل بارتفاع درجة حرارة جسمه عن الطبيعي، أو قد يتعرض الى القيء أو السعال أو غيرها من الحالات التي تصاب بها الأطفال وتبحثين وقتها عن أدوية لتهدأة طفلك، وقد تبحثي عن الدواء المطلوب كثيرًا، ولا تجدينه إلا بعد عملية بحث صعبة أو قد لا تجدينه، يكون ذلك عادةً لنسيانك أين وضعتِ هذا الدواء في آخرة مرة استخدمتيه فيها، ويكون الوضع أصعب إذا ابتلع طفلك قرص دواء دون أن تعلمي، ولهذا يجب عليكِ تنسيق خزانة الدواء بشكل جيد، وبشروط صحية، للحفاظ على الدواء ضد التلف، وبالتالى الحفاظ على صحة ولدكِ.

لهذا سنعرض لكِ في هذه المقالة بعض الطرق البسيطة لتنسيق الأدوية، والمحافظة عليها من التلف،  مع عرض سريع لأهم الادوية الواجب توافرها فى خزانة الدواء، وأيضاً تقديم بعض الشروط الواجب ملاحظتها فى الدواء قبل إعطائه للطفل.

تنسيق خزانة الأدوية

– في البداية يجب أن نذكرك بأن عليكِ تجميع الأدوية التي تحتفظين بها في المنزل لحالات الطوارئ، وأن تضعيها بخزانة مثبتة على سطح عالٍ حتى لا يستطيع طفلك الوصول اليها،  فالأطفال لديهم القدرة على التسلق للوصول إلى ما يرونه ملفتًا ويستدعي حب استطلاعهم، وفي نفس الوقت لا يجب أن تكون الخزانة في مستوى عالٍ جدًا عن متناول يدك، فاحرصي جيدًا أن تختاري مكانًا مناسبًا لتضعين فيه الأدوية.

– احرصي أيضًا أن تكون الأدوية في خزانة مغلقة جيدًا، بحيث لا يتثنى لطفلك إذا وصل لها أن يفتحها ويعبث بها، فالأكياس البلاستيكية ليست حلًا لهذه المشكلة، ومن الأفضل أن تحتفظي بالأدوية في صندوق من الخشب أو البلاستيك المقوى.

– ننصحكِ بوضع الأدوية والمنظفات المنزلية في عبواتها الأصلية دائماً،  حيث إذا افترضنا سوءًا وابتلع طفلك بعض منها، تستطيعين وقتها أن تنقذي الموقف عن طريق تحديد ما ابتلعه الطفل بالضبط، هذا إلى جانب إبعاد العبوات عن يد الطفل مهما كانت العبوات مغلقة بأغطية صعبة الفتح، أيضًا اهتمي أن تتخلصي من الأدوية منتهية الصلاحية، وعليكِ الإحتفاظ بالأدوية في مكان يناسبها حتى لا تفسد.

– هذا إلى جانب دورك التثقيفي تجاه طفلك، فيجب أن يعلم الطفل أن الدواء ليس من الحلويات، فلا تقولى له إنه من أنواع الحلوى لإغرائه بتناوله، إنما هو دواء لا يسمح له بتناوله إلا عن طريق الوالدان.

اهم الأدوية والاشياء الواجب توافرها فى خزانة الدواء بمنزلكِ

– ميزان حرارة لقياس درجة الحرارة، ولكي أن تعلمي أن درجة حرارة الجسم الطبيعية هي 37.5 درجة مئوية ويعتبر وصول درجة حرارة جسم طفلك إلى أعلى من ذلك أنه مصاب بالحمى وعليكِ استشارة الطبيب فوراً.

– ما يجب توافره أيضًا في خزانة الدواء بمنزلك هو دواء خافض للحرارة للكبار والأطفال.

– قطعة من البلاستيك النقي التي تباع بالصيدليات، لكي توضع بفم الطفل للتخفيف من آلم بزوغ الأسنان.

– ملقاط نظيف تخصصيه لإزالة الشوك أو الأخشاب الصغيرة التي تجرح الجلد وتظل داخله.

– قطن طبي وشاش ولاصق طبي تحسبًا للجروح بالإضافة إلى مطهر لتطهير الجرح.

أهم الشروط الواجب ملاحظتها قبل إعطاء الدواء للطفل

يجب عليكِ قراءة النشرة الطبية داخل الدواء جيدًا لتمدكِ بالمعلومات الهامة مثل:

– الجرعة المناسبة التي يجب أن يتناولها الطفل، وعدد مرات تناول الجرعة.

– إلى متى تستمر فترة العلاج خاصةً عند تناول المضادات الحيوية.

– هل يعترض تناول هذا الدواء مع باقي الأدوية التي يتناولها الطفل.

– ماذا تفعلين إذا نسيتي أو تأخرتي عن إعطاء طفلك الجرعة.

– كما يجب عليكِ الإهتمام بسؤال الطبيب أو الصيدلي عن الأدوية التي يتناولها طفلك للتأكد من صحة توافق الأدوية مع الأعراض.

– احرصي أن تقومي بتحلية الأدوية التي لا يحب طفلك تناولها لطعمها المرُ، وذلك عن طريق اضافتها للعصائر أو في الطعام وذلك طبعًا بعد استشارة الطبيب.

يجب التأكد من سلامة الدواء وملاحظة تاريخ الصلاحية والإنتهاء المدونة على العبوة من الخارج.

يجب التأكد من سلامة غلق الدواء جيداً قبل إعطاء الجرعة للطفل، حتى لا يتعرض الدواء للهواء، أو الأتربة، مع ضرورة المحافظة على الدواء بعيداً عن أشعة الشمس، او الحرارة المرتفعة.

0 Comments