لسوء الحظ، لا يوجد معيار معتمد من إدارة الأغذية (FDA) للمكونات أو نقاط القوة أو التركيبات عبر العلامات التجارية لفيتامين الشعر، لذلك لن يكون هناك إجابة رسمية بنعم أو لا حول ما إذا كانت مكملات الشعر تعمل، ولكن إذا سألتِ الخبراء فإن الإجابة ستكون كلا في جميع المجالات.

بالإضافة إلى ذلك على الرغم من أن الفيتامينات نفسها ضرورية للغاية ومفيدة لشعرك، إلا أنها لن تعمل بشكل جيد إذا لم يكن جسمك يحصل على هذا الفيتامينات من خلال نظام غذائي متكمل، فللغذاء دور مهم وأساسي في نمو الشعر.

السؤال الذي يجب طرحه: إذا لم تكن المكملات الغذائية ستساعد في تسريع نمو شعري، فما هو الحل؟ لحسن الحظ، لديكِ الكثير من الخيارات:

مينوكسيديل

المينوكسيديل هو العنصر النشط الموجود في المنتجات، حيث يعتقد أن له علاقة بزيادة تدفق الدم إلى فروة الرأس، يشبه إعطاء المزيد من الماء للنبات لمساعدته على النمو، فإذا كنتِ ستقومين بتجريب المينوكسيديل فعليكِ أن تكوني مستمرة في استخدمه كل يوم.

منشطات

إذا كان تساقط شعرك سريعًا عادة ما يكون هناك سبب أساسي يجب معالجته من قبل طبيب مختص أو طبيب الأمراض الجلدية في أسرع وقت ممكن. غالبًا ما تستخدم الستيرويدات الموضعية أو حقن الستيرويد كعلاج قصير المدى للمساعدة في السيطرة على تساقط الشعر.

سبيرونولاكتون

سبيرونولاكتون هو عبارة عن دواء ضغط الدم الذي يساعد على منع الأندروجينات أي هرمونات الذكورة الجنسية في الإناث، والتي يمكن أن تساعد في زيادة نمو الشعر بمرور الوقت.

علاج PRP

علاج البلازما الغنية بالصفائح الدموية، وهو علاج يقوم فيه الطبيب ويكون عبارة عن سحب الدم وفصل البلازما عنه، ثم يعيد حقنها في فروة رأسك للمساعدة في تحفيز نشاط البصيلات. عادة ما تكون هناك حاجة إلى أربع جلسات على الأقل، ولكنه ليس ضمانًا حيث تظهر الدراسات بشكل عام أن 20% من الناس يحصلون على تحسن كبير.

من الناحية التاريخية كانت خيارات نمو الشعر الجيدة الوحيدة هي إما منتج صيدلية يتم استخدامه في المنزل أو علاج باهظ الثمن في العيادة، لكن اليوم و بعد التطور الذي وصلنا إليه اصبحت الخيارات متعددة . فمن الممكن ان يقوم طبيبك المختص وعادة ما يكون طبيبب الجلد بتقييم فروة رأسك ومن ثم يمكنك انتقاء واختيار أي مكونات يعتقدون أنها ستساعد في نمو الشعر، مثل جرعة أعلى من المينوكسيديل وحمض الريتينويك والفيناسترايد والسبيرو الموضعي وحمض الساليسيليك، أي  كل ما هو أكثر منطقية بالنسبة للمريض.

0 Comments