ماذا عن ألم السُّرة أثناء الحمل؟

by | أبريل 13, 2022 | الحمل, الحمل والولادة, صحة المرأة

يعد ألم السرة أحد الأعراض الطبيعية والشائعة خلال فترة الحمل مع زيادة حجم البطن، خاصة في الثلث الثاني والثالث.

ومن الجدير بالذكر أن الحامل قد تشعر بهذا النوع من الألم أثناء حملها بأحد أطفالها، بينما لا تشعر به أثناء حملها بطفلها التالي أو السابق.

سنتعرف في هذا المقال على أسباب ألم السرة أثناء الحمل، ومضاعفاتها.

أسباب ألم السرة أثناء الحمل

يعتمد سبب ظهور ألم السرة أثناء الحمل على أمور عديدة، مثل: شكل الجسم، أو شكل البطن، أو مدى مرونة الجلد لديها، أو قد يكون السبب حالة طبية معينة أصيبت بها الحامل، ويتلاشى هذا الألم عادةً بعد الولادة أو أثناء الحمل بعد فترة من الإصابة به.

إليكِ بعض أسباب ألم السرة أثناء الحمل المحتملة:

١- تمدد الجلد والعضلات

مع حلول الفترة الأخيرة من الحمل يكون الشد على العضلات والجلد لبطن الحامل قد وصل أقصاه، ما قد يتسبب بظهور علامات تمدد الجلد أو الحكة المستمرة والقليل من الألم خاصة مع تسارع نمو الجنين في نهاية الحمل.

تكون السرة هنا هي الجزء الواقع في مركز الحدث فعليًا ما قد يزيد الضغط الحاصل عليها، فيصلها الشد الحاصل، وتشعر الحامل بألم فيها.

٢- ثقب السرة

إذا كان لدى الحامل ثقب السرة، وقد اعتادت على تزيينه بحلق السرة فربما عليها التخلص من الحلق وبشكل فوري أثناء الحمل خاصة إذا كان الثقب حديثًا، وذلك لحماية السرة ومنطقة البطن من العدوى والالتهابات.

الجدير بالذكر أن إحداث ثقب في السرة يتطلب عادةً سنة كاملة من الجسم كي يتعافى تمامًا، لذا إذا كنتِ تشعرين بوجود التهاب في منطقة حلق السرة استشيري الطبيب أولًا قبل إزالة حلق السرة كي لا يزداد الوضع سوءًا، ومن أعراض التهاب السرة: الشعور بالدفء وحكة، وحرقة، وصديد، وقيح.

٣- ضغط سببه تضخم الرحم

في الثلث الأول من الحمل يكون الرحم صغير الحجم نسبيًا ومسطحًا ولا يتجاوز بروزه حد عظمة العانة، ومع زيادة حجم الرحم يزداد الضغط المفروض من داخل الجسم والذي يعمل على دفع البطن والسرة إلى الخارج.

ومع بلوغ المرأة الثلث الثالث من الحمل يكون الرحم قد تضخم ودفع بالبطن إلى الأمام فارضًا عليه وعلى السرة ضغط وزن الجنين والسائل الأمينوسي، الأمر الذي يجعل بعض الحوامل يلاحظن أن السرة قد برزت إلى الخارج بعد أن كانت مجوفة إلى الداخل.

٤- الفتق السري

قد يحدث فتق السرة لدى الحامل نتيجة وجود ضغط كبير من داخل البطن على السرة، وهي حالة لا تقتصر على الحوامل فحسب، وتزداد فرص الإصابة بها في الحالات الاتية:

  • الحمل بتوائم تحديدًا.
  • الإصابة بالسمنة.

وعدا ألم السرة الظاهر في هذه الحالة، قد تلاحظ الحامل العديد من الأعراض الأخرى، مثل:

  • انتفاخ أو تورم ظاهر إلى جانب السرة.
  • تقيؤ وغثيان.

إذا ظهر لديكِ أي من هذه الأعراض، احرص على التواصل مع الطبيب وبشكل فوري.

فعدم الحصول على العلاج المناسب قد يتسبب لك بمضاعفات خطيرة، مثل:

  • التقليل من إمدادات الدم والمواد الغذائية لبعض الأعضاء الداخلية.
  • انتشار التهاب وعدوى داخلية.

طرق التخفيف من ألم السرة أثناء الحمل

قد يكون ألم السرة أثناء الحمل متذبذب، فيختفي ويعود من وقت لآخر خاصةً خلال المراحل المتأخرة من الحمل، وقد يظهر في المراحل الأولى من الحمل كذلك ليزداد سوءًا بشكل خاص مع قرب الولادة، لذا ولتخفيف ألم السرة حاولي التخفيف من الضغط المفروض على البطن والسرة والجلد عبر الاتي:

  • النوم على أحد الجانبين وتجنب النوم على الظهر والبطن.
  • دعم البطن بوسادة مخصصة أثناء الاستلقاء لتخفيف الضغط.
  • دهن البطن بالكريمات التي تمنع تشقق الجلد، وتخفف من الحكة والتهيج، مثل: كريم زبدة الكاكاو.

0 Comments