ما هي حمى الطماطم التي تنتشر في الهند؟

by | مايو 27, 2022 | الأمراض, العوارض, صحة العامة

تعيش الهند على وقع أزمة صحية جديدة، تضاف إلى الأزمات السابقة، لا سيما جائحة كورونا التي وضعت البلاد في عزلة حادة. إذ كشفت تقارير صحافية أنّ العديد من الولايات تشهد موجات مرتفعة من حمى الطماطم، وهو فيروس معدٍ.
وأعلنت كل من ولايتي كيرلا وتاميل نادو عن استعدادهما لمواجهة أزمة صحية جديدة، إثر انتشار حمى الطماطم التي تصيب الأطفال وتحديداً من هم دون الخمس سنوات، بحسب ما نقلته بيانات حكومية لموقع “إنديا توداي” الهندي.


ومنذ أيام، أُبلغ عن مئات الحالات التي أدخلت إلى المستشفيات، وفق ما أفاد به الطبيب بي أرونا، نائب مدير الخدمات الصحية في مدينة كويمباتور، ثاني أكبر مدن ولاية تامل نادو، موضحاً، لصحيفة “ذي إنديان إكسبرس”، أنّ “ثلاثة فرق تضم مفتشي الإيرادات ومفتشي الصحة والشرطة، تم نشرها، لمراقبة التطورات الصحية في مناطق مختلفة من الهند”.


ما هي حمى الطماطم؟
بحسب أرونا، فإنّ هذا النوع من الحمى يصيب الأطفال دون سن الخامسة، ويشمل أعراضاً شبيهة بالأنفلونزا


ما هي أعراض حمى الطماطم؟
تتمثل في ما يلي:
• الطفح الجلدي
• تهيج الجلد
• الجفاف
ووفق عدة تقارير، تسبب حمى الطاطم أيضاً:
• التعب وآلام المفاصل
• تشنجات المعدة والغثيان والقيء والإسهال
• السعال والعطس وسيلان الأنف
• ارتفاع درجة الحرارة
• تغيّر في لون الساقين واليدين
ويشير أرونا إلى أنّ “هذه الأنفلونزا مرض محدود ذاتياً ولا يوجد دواء محدد لذلك”. هذا يعني أنّ الأعراض ستختفي مع مرور الوقت من تلقاء نفسها إذا تم تقديم رعاية داعمة.


لماذا تسمى حمى الطماطم وهل لها علاقة بالبندورة؟
لا علاقة بين حمى الطماطم والبندورة فهي نتيجة لفيروس ينتمي إلى الفيروسات المعوية التي تصيب الجهاز الهضمي، وتنتقل إلى الجهاز التنفسي. ويسمى هذا المرض بحمى الطماطم لأنه ينتج بثوراً حمراء.


ما مدى تفشي حمى الطماطم في الهند؟
تعيش العديد من الولايات الهندية أزمة، بعدما تم الإبلاغ عن أكثر من 146 إصابة مؤكدة، و700 حالة تعاني من الأعراض نفسها في ولاية كوتشي، وفق لما أوردته وسائل إعلام محلية عن مصادر في وزارة الصحة.


ومع ملاحظة الارتفاع، بدأت السلطات الصحية في ولاية تاميل نادو بفحص المسافرين من ولاية كيرلا عند نقطة تفتيش، ولذا تم تحديد كل من مدن ثيروفانانثابورام، وواياناد، وكولام، وكوزهيكود، على أنها مناطق ساخنة.
وقد أثارت حمى الطماطم مخاوف عديدة، ولا سيما أنّ البنى التحتية الهندية ليست مجهزة تماماً لمواجهة موجة جديدة من الوباء، بعد موجة فيروس كورونا، إلا أنّ ارتفاع نسبة الإصابات جعل الحكام في العديد من المناطق يعلنون التعبئة العامة.


يشير أخصائي الأطفال الطبيب الهندي نييلاي سوباران، إلى أنّ حمى الطماطم هي نوع من الأنفلونزا التي تنتمي إلى ما يمكن تسميته الفيروسات المعوية، والتي عادة ما تصيب الصغار. ويعرف الفيروس المعوي على أنه يصيب الجهاز الهضمي، وينتقل إلى الجهاز التنفسي.


ويقول، في اتصال عبر الهاتف مع لـ”العربي الجديد”، إنّ هذا النوع من الفيروسات منتشر في الهند، وعادة ما يعاني منه الأطفال عند بدء موسم الصيف، لافتاً إلى أنّ درجات الحرارة المرتفعة التي تصيب البلاد أخيراً، والتي ناهزت 42 درجة مئوية، ساهمت في زيادة حدة المرض.
ووفق سوباران، فإنّ المخاوف التي أثيرت بسبب هذا النوع من الفيروس يعود سببها إلى تشابه الأعراض مع فيروس كورونا، حيث يخشى الأطباء من إمكانية مواجهة البلاد موجة جديدة من الأوبئة، بعدما عانت في الماضي، بسبب البنى التحتية الصحية.


لا يستخف سوباران من حدة المرض، ولكنه في المقابل يؤكد أنّ العديد من المناطق في الهند شهدت في الماضي حالات إصابة بحمى الطماطم، والتي تتشابه إلى حد ما مع حمى الضنك، في تغييرات تصيب لون البشرة.


هل حمى الطماطم مرض خطير؟
لا تعد حمى الطماطم من الأمراض التي تُهدد الحياة ولكنها معدية، بحسب ما يؤكده الطبيب سوبهاش شاندرا، الأستاذ المساعد في الطب الباطني بمستشفى أمريتا في ولاية كوتشي، لموقع “ذا ويك” الهندي، ويقول “لا يزال السبب الحقيقي لحمى الطماطم غير مؤكد تماماً، لكنه مرض غير نادر ويصيب عدداً من الأفراد سنوياً”.
وعلى الرغم من ذلك، فإنّ المراكز الصحية الأولية والمجتمعية في المناطق المتضررة بالهند بدأت في اتخاذ عدة خطوات لزيادة الوعي. ويعتقد خبراء الصحة أنّ اتباع بروتوكولات كورونا السابقة يساعد في منع انتشار العدوى.


هل يصيب حمى الطماطم الكبار أم فقط الأطفال؟
يلاحظ كي إس برافين، طبيب الأطفال في مستشفى فورت تالوك، أنّ نطاق انتشار هذا المرض “محدود جداً، إذ لا يصيب إلا الصغار، ومن النادر أن يصيب البالغين”، ويضيف، متحدثا لموقع “إنديا توداي”: “تحدث العدوى بسبب نقص المناعة، والتي عادة تكون منخفضة لدى الأطفال، وتزداد قوة بعد سن العاشرة”.


كيف تنتشر حمى الطماطم؟
على غرار كورونا، تنتشر حمى الطماطم من خلال التلوث السطحي. فقد أشار برافين إلى أنه “في بعض الأماكن مثل رياض الأطفال، لا يتم اتباع بروتوكولات كورونا بدقة، ولذا تغيب معايير تطهير الأسطح، أو غسل اليدين”، وهو ما ساهم برأيه بزيادة انتشار الفيروس.


ما علاج حمى الطماطم؟
يشير سوباران، في حديثه لـ”العربي الجديد”، إلى أنّه لا يوجد أي لقاح أو دواء فعال قادر على مواجهة أعراض حمى الطماطم، لذا عادة ما يتم إعطاء مجموعة من المضادات الحيوية، إضافة إلى أدوية خفض الحرارة، وأيضاً أدوية ضد السعال.


كيف نتفادى حمى الطماطم؟
للحد من فرص الإصابة بحمى الطماطم، ينصح سوباران بضرورة عزل الأطفال في البيت، أو المستشفى في حال ارتفعت درجة الحرارة لعدة أيام، إذ يخشى أن تؤثر الحمى المرتفعة على وظائف الدماغ.


ومن هنا، ينصح سوباران بضرورة أخذ الحيطة والحذر، على اعتبار أنّ انتشار هذا الفيروس ربما يشكل تحدياً آخر للسلطات الصحية الهندية، ويقول إنه “على الرغم من عدم تسجيل حالات وفاة بحمى الطماطم في السابق، لكن البيئة الصحية في الوقت الحالي، والتغييرات المناخية، وارتفاع حدة الفيروسات، من شأنها أن تفاقم حمى الطماطم”.

0 Comments